best-hospital-middle-east-aortic-center
جراحة القلب والصدر

يضم قسم جراحة القلب والصدر فى مستشفى دار الفؤاد فريقاً لجراحة القلب والصدر من أكبر وأكثر جراحى القلب والصدر خبرة فى مصر. وقد قام هذا الفريق بإجراء أكثر من 10000 جراحة على مدى 15 عاماً تمت كلها بنجاح يضاهى فى نسبته نسب الجمعية الأمريكية لجراحى الصدر متجاوزاً نسبة نجاح بلغت 97% من الحالات. ويقوم جراحونا بإجراء جميع أنواع جراحات القلب تقريباً بما فى ذلك الحالات الطارئة والانتقائية لأمراض صمامات القلب والشريان التاجى وعدم انتظام ضربات القلب وقصور القلب وكذلك الحالات الأخرى الأقل شيوعاً. .

ونستطيع بما لدينا من خبرة عميقة ومتسعة إجراء العمليات المعقدة مثل تغيير شرايين القلب للمرة الثانية والمرة الثالثة والحالات الأكثر تعقيداً التى كانت تعتبر غير قابلة لإجراء الجراحة لها بنسب نجاح تفوق المتوسط العام. ويعمل أطباؤنا بأحدث التقنيات الجراحية والمعدات والأجهزة بما فى ذلك العمليات ذات التداخل الجزئى واستبدال الشرايين عن طريق جراحة القلب النابض وجراحات إعادة تكوين الأوعية الدموية وإصلاح الصمامات والإستئصال الجراحى لرجفان الأذين وغير ذلك من الجراحات المتطورة.

الحالات التى نقوم بعلاجها

لقد ثبت إحصائياً أن ارتفاع نسب النجاح يرتبط بالسجل الجراحى للمستشفى، فكلما ازداد عدد الجراحات التى تجرى فى مستشفى ما كلما رفع ذلك من معدل نجاح المستشفى ونتائجها العلاجية. وقد قام قسم جراحة الصدر والقلب فى مستشفى دار الفؤاد بإجراء أكثر من 1000 جراحة منها :

جراحة تغيير الشرايين التاجية بما فيه ذلك الحالات عالية المخاطر
جراحة تحويل مجرى الشرايين التاجية
جراحة توصيل الشرايين التاجية بجراحة القلب النابض
جراحات القلب ذات التداخل الجراحى الجزئى
جراحة إعادة تكوين الأوعية الدموية
جراحات صمامات القلب ومنها :
جراحة الشريان والصمام الأورطى
توسيع الصمام الميترالى باستخدام البالون
أمراض صمامات القلب – التداخل عن طريق الجلد
إصلاح الصمام الميترالى عن طريق التداخل الجراحى الجزئى
إصلاح الصمام الميترالى
العلاج الجراحى للرجفان الأذينى
جراحات قصور القلب

أسباب اختيار مستشفى دار الفؤاد لرعاية القلب

إن نتائجنا تتحدث عن نفسها. لقد قام قسم جراحة القلب والصدر بإجراء عدد هائل من العمليات الجراحية المتنوعة بنسبة نجاح تتعدى 97 % قام بها أكثر الجراحين خبرة فى مصر باستخدام أكثر الأجهزة تطوراً وفى أكثر الظروف أماناً.

أسئلة شائعة
هل يمكن إجراء الجراحة إذا كان مرض الشرايين التاجية متقدماً للغاية؟
عندما يترسب الكولسترول فى الشرايين التاجية فى مقتبل العمر وخاصة إذا كنت تعانى من مرض السكرى أو كان لديك تاريخ عائلى لارتفاع مستوى الدهون فى الدم يضيق الشريان المعين فى جميع أجزائه ويتركز الضيق فى الجزء الأيمن والأيسر منه.

وينطوى وضع عدد كبير من الدعامات وخاصة فى حالة مرضى السكرى على مخاطر إنغلاق أو ضيق الشريان مرة أخرى، وتقل المخاطر عند وضع دعامة واحدة أو دعامتين فى موضع واحد أو موضعين من مواضع التلف.

ونحن نؤمن فى مستشفى دار الفؤاد بعلاج كل مريض بشكل فردى وليس بتقديم علاجات شاملة لجميع المرضى، ويعتمد أسلوب علاجك على نتائج صور الشرايين التاجية لديك.

وتعتبر الجراحة هى الحل الجذرى فى حالات تلف الشرايين مقارنة بالجراحات الأخرى التى تعتمد على القسطرة :
1. فتح الشريان تماماً فى موضع التلف لاستبدال الشريان التالف. ويطلق على هذا الإجراء الجراحى ترقيع الشريان التاجى. ويقوم هذا الإجراء على علاج التلف عن طريق جدار جديد للشريان من الأنسجة الخاصة بك باستخدام شريان أو قطاع من شريان من الساق.
2. إزالة المواد التى تسبب الإنسداد والتى يمكن رؤيتها فى الشريان التالف ويسمى ذلك استئصال باطن الشريان التاجى. ويسمح هذا الإجراء بعودة تدفق الدم من خلال شريان يقترب حجمه من الحجم الطبيعى. وعادة ما يتم دمج هذا الإجراء بترقيع الشريان التاجى.
3. فى حالة ضعف عضلة القلب بسبب النوبات القلبية المتكررة يقوم الجراح بإجراءات اضافية. (برجاء الرجوع إلى إجابة السؤال " هل الجراحة ممكنة فى حالة ضعف عضلة القلب؟)

سيناقش الفريق الطبى فى مستشفى دار الفؤاد حالتك الخاصة ليعطيك النصيحة تبعاً لأحدث التوجهات فى مجال طب القلب فيما يختص بإيجابيات وسلبيات كل من الجراحة والدعامات. ستساعد معرفتك بالنتائج المتوقعة على المدى القصير والطويل فى حالتك على اتخاذ القرار الذى تراه أنت وأسرتك مناسباً.

إن طبيعة وممارسة جراحة القب تتحول الآن باتجاه هذا المرض وفريق جراحة القلب فى مستشفى دار الفؤاد لديه خبرة تراكمية كبيرة فى هذا المجال.
كيف يتم اختيار أسلوب التوصيل فى جراحة توصيل الشرايين فى حالتى؟
عندما يتعلق الأمر باستخدام الأوعية الدموية الخاصة بك لاستبدال الشرايين التاجية المريضة سيقوم فريق مستشفى دار الفؤاد بمناقشة أفضل قنوات التوصيل ملاءمة لك.

وعموماً، فنحن نستخدم شريان أو وريد لتجاوز الانسداد فى الشريان التاجى التالف لديك :

عادة ما يتم الحصول على الأوردة من الأطراف السفلى ونادراً ما يؤخذ شريان من الذراع، ويتم ذلك من خلال شق صغير باستخدام المنظار.
يمكن الحصول على الأوردة بشكل سريع مما يفيد فى الحالات الطارئة.
صلاحية الوريد أقل من صلاحية الشريان بعشرة سنوات .

1. يتم الحصول على الشرايين إما من الجانب الداخلى لعظمة الثدى، وهو الشريان الصدرى الغائر أو الشريان الكعبرى فى الجزء الأسفل من الذراع. ونادراً ما يتم اللجوء إلى الشريان الشرسوفى فى البطن.

2. والشرايين أفضل من الأوردة على المدى الطويل، فمن المثبت بالنسبة لنتائج شريان الصدر أنه يعمل بكفاءة حتى عشرين سنة.

وفى حالات محددة بالنسبة لصغار السن من المرضى نقوم وبمعدلات نجاح جيدة بعمل شبكة كاملة من قنوات التوصيل الشريانية، ولدى فريق مستشفى دار الفؤاد خبرة كبيرة فى هذا المجال.
أحتاج إلى جراحة فى الصمام الميترالى ... ما هى الخيارات المتاحة أمامى ؟
ربما تعلم أن تدفق الدم عبر حجرات القلب يتم من خلال أربعة صمامات ذات اتجاه واحد. والصمام الموجود فى القلب بين الأذين، وهو الحجرة التى تستقبل الدم المحمل بالأكسيجين من الرئة والبطين، وهو مضخة القلب الرئيسية يسمى الصمام الميترالى. وحتى يتدفق الدم الكافى لابد أن ينفتح الصمام الميترالى بالقدر الكافى ليسمح للأذين بدفع الدم بقوة إلى البطين، ثم ينغلق بحيث لايسمح بأى تسرب حتى يستطيع البطين أن يضخ الدم بكفاءة إلى الجسم بأكمله.

والصمام الضيق يعنى أن هناك إعاقة فى تدفق الدم من الأذين وبالتالى لا يتم تفريغ الرئتين بشكل سليم مما يؤدى إلى الاحتقان مما يسمى بضيق الصمام الميترالى أو ضيق الصمام التاجى ويحدث غالباً بسبب تقرح شرفات الصمام بسبب الحمى الروماتيزمية فى الطفولة.

عندما لا تلتقى شرفتى الصمام يؤدى إلى تسرب الدم إلى الرئتين مرة أخرى أو يحدث مايسمى بارتجاع الصمام الميترالى. وقد تُصاب شرفات الصمام بالإعاقة أو القصر بسبب الجروح التى سببتها الحمى الروماتيزمية. وقد تحدث حالة أخرى تكون الشرفات فيها طبيعية ولكنها لا تنغلق لأن الحلقة الكبيرة التى تتصل بها تسحبها بعيداً فلا تلتقى. بالإضافة إلى ذلك فقد يتضخم الأذين بسبب مرض الصمام الميترالى فتصبح انقباضات القلب غير طبيعية، وهى حالة تسمى بالرجفان الأذينى قد تجعلك فى خطر متزايد لتكوين جلطات الدم داخل القلب.

ويمكن أن تتم جراحة الصمام الميترالى بتغيير الصمام أو بإصلاح الصمام إذا كان الضرر أقل وخاصة عندما يكون هناك تسريبا للدم من الصمام ولكن تكون الشرفات فى حالة جيدة .

وعلى هذا النحو فسوف نناقش معك مجموعة كبيرة من الاختيارات منها:
1. اختيار الجراحة سواء كانت إصلاح الصمام أو استبداله باستخدام البرتوكولات القياسية العالمية.
2. اختيار الصمام البديل، إما صمام ميكانيكى يعيش لفترة طويلة أو صمام من النسيج المضاد للتجلط للمرضى من كبار السن.
3. اختيار المنهج الجراحى بما فى ذلك أسلوب الشق الصغير لنتيجة جمالية أفضل.
4. إستعادة نظم القلب الطبيعى أو النظم الجيبى بإضافة جراحة Maze لإنهاء حالة الرجفان الأذينى.
هل الجراحة ممكنة فى حالة قصور وظائف القلب ؟
بتكرار النوبات القلبية تصبح عضلة القلب أقل انقباضاً عند البطين الأيسر.
ويمكن إجراء الجراحة فى هذه الحالات للحفاظ على الأجزاء التى ما زالت تعمل حتى لا تصاب بمزيد من التلف، وللإبقاء على أكبر استفادة من أجزاء مضخة القلب التى مازالت تقوم بوظائفها.


والإعداد للجراحة فى هذه الحالات يكون دقيقاً للغاية فالهدف هو تحديد المرضى الذين يناسبهم عدد من الإجراءات المختلفة. ولدينا فريق طبى من ذوى الكفاءات العالية من أقسام القلب والفيزيولوجيا الكهربية وتخدير القلب والرعاية المركزة وجراحة القلب لتحديد الرعاية الملائمة لمثل هذه الحالات.

وتختلف الجراحة عن الدعامات التى تعتمد على القسطرة ويكون هدفها الوحيد هو إعادة تدفق الدم من خلال جزء ضيق أو مسدود فى الشريان التاجى.

بالإضافة إلى ذلك فإن الجراحة لها فوائد أخرى بالنسبة للمريض:
1. إعادة البطين الأيسر لشكله الطبيعى الذى يشبه شكل الرصاصة بعد إزالة الأجزاء التى لا تنقبض بشكل جيد وأصبحت فى واقع الأمر مجرد أنسجة متليفة.
2. إصلاح التسرب فى الصمام الميترالى والذى غالباً ما يكون موجوداً للسماح بضخ الدم للأمام بشكل أكثر كفاءة.
3. استعادة التسلسل الطبيعى لانقباض الأذين فيمتلئ البطين بشكل افضل وهو ما يسمى بإزالة الرجفان الأذينى.
4. استعادة التزامن الطبيعى لانقباضات الأذين الأيمن والأيسر حتى يتم ذلك بالتسلسل الطبيعى.
5. إغلاق الكيس الصغير الموجود فى الأذين الأيسر ويسمى زائدة الأذين وهى غالبا ما تكون موضع تكون جلطات الدم.

ونحن نتبع فى مستشفى دار الفؤاد أسلوبا واضحاً لحساب المخاطر يعتمد على قاعدة البيانات الخاصة بجراحات الصدر جميعها لنقدم للمريض وعائلته منهجاً واقعياً للوصول إلى النتائج المتوقعة.

ونحن نستخدم أفضل وأحدث القياسات داخل الجراحة ومخطط صدى القلب لتحسين حالة المريض.

ولدينا أجهزة إضافية مثل معاكس النبض من خلال بالون يثبت من خلال شريان الفخذ إلى الشريان الأورطى لمساعدة البطين المريض على القيام بوظائفه.

وقد استطعنا خلال الخمسة عشر سنة الماضية أن نقدم فرصة ثانية لعدد من الحالات تم رفض إجراء الجراحة لهم بسبب حالاتهم الشديدة التعقيد.
©2017 جميع الحقوق محفوظة لمستشفي دار الفؤاد