Home Site Map Contact Us
HIGHLIGHTS
Events
Research
International Accreditation
International Desk
Outpatient Clinic
Projects
COMMUNITY
Our Physicians
Our Visiting Physicians
Our Nurses
Charity
LEADERSHIP
Chairman
Board of Trustees
Cleveland Clinic
Shareholders

2010: Articles on Anesthesiology (in Arabic)

Topics:


Topic: Anesthesia Safety 

سلسلة مقالات التخدير الآمن
المقالة الأولى

التخدير الكلى مرحلة مؤقتة من فقدان الوعى عن طريق أعطاء عقاقير التخدير المناسبة بالجرعات المناسبة لضمان درجة عالية من الأمان لأجهزة الجسم الحيوية المختلفة وضمان وظائف القلب والدورة الدموية ووظائف التنفس والمخ والكبد والكليتين وغيرهم.....
ويحتاج ذلك إلى مراقبة لصيقة طوال طوال فترة العملية ولحين استعادة المريض لوعيه الكامل وخروجه من غرفة العمليات والأفاقة.
من أهم ما تم أستخدامه فى علم التخدير الآمن خلال العقدين الماضيين هو تواجد وأعتماد وجود أجهزة المراقبة لرسم القلب والنبض وضغط الدم ونسبة تشبع الأكسجين وثانى أكسيد الكربون وهى كلها أساسيات لابد من توافرها فى جميع العمليات لضمان سرعة التعامل مع أية متغيرات أو مضاعفات قد تحث فور حدوثها.

أن ثقة المريض فى الفريق الطبى المعالج والمكون  من الجراح وطبيب التخدير هو الأساس الذى يمكن أن نبنى علية ثقتنا فى العمل الجراحى الجيد والتخدير لأمن.
أن كفائة طبيب التخدير وخبرتة ودرجته العلميه هى حجر الزاويه فى قضية التخدير الأمن – مع ضمان تواجده المستمر ومراقبته اللصيقة للمريض طوال فترة أجراء العملية والأفاقة.
أن هذا لا يقلل من أهمية تواجد الأجهزة والأمكانيات الحديثة لأجراء العمليات كما لا يقلل من أهمية تواجد المساعدين الأكفاء من الأطباء وهيئة التمريض والفنيين والأقسام التشخيصية الأخرى.
كما أن وجود قسم للرعاية المركزة للحالات الحرجة وللمرضى من العمليات الكبرى هو عامل رئيسى ومكمل للمنظومة الطبيه الجراحيه الآمنه.
ولابد هنا من الأشادة بأهمية غرف الأفاقة بعد التخدير وبصفة خاصة خلال الساعة الأولى من خروج المريض من غرف العمليات حيث تتم مراقبتة ومتابعة حالتة لحين أفاقته الكامله وأستعاده أجهزه الجسم لوظائفها الفسيولوجية كامله.
من الأمور الأساسية فى علم التخدير الآمن – مناظرة المريض قبل أجراء العملية بواسطة طبيب التخدير وذلك بهدف التعرف على حالتة وأخذ تاريخة الطبى بدقه ووضع خطه وأخذ تاريخه الطبى بدقه ووضع خطة واضحه المعالم لتحضير المريض قبل العملية وأثناء التخدير وكذلك خطة المتابعه بعد العملية أثناء الأفاقة.
ومن المتعارف عليه حديثا فى علم التخدير أحترام شكوى المريض من الألام التى تعقب أجراء الجراحة مما استدعى تشكيل فرق متخصصة من أطباء التخدير للمرور على المرضى وأعطاء العلاج المناسب للتغلب على الألام التى قد تحدث.Author Image

أ.د حسين صبرى
أستاذ التخدير والرعاية المركزه وطب الطوارئ
بجامعة عين شمس
رئيس قسم التخدير وعلاج الألم بمستشفى دار الفؤاد
زميل كلية أطباء التخدير الملكيه بلندن

Author Information (in English)

Dr. Hussein Sabri 
Professor of Anesthesia and Intensive Care, Emergency Medicine 
Ain Shams University 
Head of Anesthesia and Pain Treatment, Dar Al Fouad Hospital 
Fellow of the Royal College of Anesthesiologists in London

Up

Topic: Anesthetized Open-heart  

تخدير القلب المفتوح

شهدت مصر تقدما ملحوظا فى جراحات القلب المفتوح إبتداء من الثمانينات وذلك بفضل التقنيات الجراحية المتطورة والتقدم فى تكنولوجيات التخدير والقلب الصناعى
تبدأ مرحلة التخدير لجراحات القلب المفتوح بمناظرة المريض قبل أجراء الجراحة وتشمل ( السيرة المرضية – الفحص الأكلينيكى – والأطلاع على التحاليل والفحوصات المعملية – الموجات الصوتية – رسم القلب – قسطرة القلب) وذلك بواسطة وذلك بواسطة أستشارى التخدير ذو الخبرة فى هذا المجال)
 بعد التأكد من توافر المعايير المطلوبة للمريض لأجراء مثل هذه الجراحة بالتعاون مع الفريق الجراحى.
قبل حضور المريض لجناح العمليات يتم أعطاءه عقار مهدئ ومسكن ثم يتم أحضاره إلى غرفة التحضير العمليات.
يقوم أستشارى التخدير بمساعدة فنى التخدير بتوصيل المريض على متابعة العمليات الحيوية وتشمل (رسم القلب – ضغط الدم الأفتراقى – نسبة تشبع الدم بالأكسجين) ثم يتم أعطاء المريض تخدير موضعى فى اماكن وضع القسطرة الشريانية لقياس ضغط الدم وأخذ العينات للتحاليل وكذلك مكان وضع القسطرة الثلاثية الخاصة بالوريد المركزى بمساعدة جهاز الموجات الفوق صوتية مع أعطاء المريض العقار المهدئ حسب الحاجة.
بعد اتمام هذه المرحلة – يتم نقل المريض إلى غرفة العمليات حيث تستمر ممتابعة العلامات الحيوية أثناء أعطاء المريض عقاقير التخدير الكلى( رسم القلب – ضغط الدم الأفتراقى – ضغط لوريد المركزى- درجة حرارة الدم – نسبة ثانى أكسيد الكربون بالزفير وغازات الدم)
يقوم الفريق الجراحى بعد تعقيم المريض بأجراء الجراحة على ثلاث مراحل:-
المرحلة الأولى :- أعداد المريض جراحيا لتوصيل القلب على جهاز القلب والرئه الصناعى .
المرحلة الثانية:- توصيل المريض على جهاز القلب والرئه الصناعى ويقوم بالعمل علية طبيب متخصص فى هذة التقنية العالية.
ويستمر تخدير المريض اثناء هذة المرحله وكذلك أستمرار متابعة العلامات الحيوية حتى الأنتهاء من الجراحة.
ويجب التأكد تماما من زيادة سيولة  الدم 4 أضعاف الطبيعى و أستخدام عقار الهيباريين.
المرحلة الثالثة:- أجراء جراحة القلب المطلوبة مثل استبدال صمام او اكثر – ترقيع الشرايين التاجية – أصلاح عيوب خلقية أو أصلاح تمدد بالشريان الأورطى.
خلال أجراء الجراحة يقوم أستشارى التخدير بأعطاء المحلول المخدر لعضلة القلب ( الكارديوبلجيا) لأيقاف عضلة القلب لكى يستطيع الجراح أجراء الجراحة المطلوبة وفى هذة الفترة يقوم القلب والرئة الصناعى بكل وظائف القلب والرئة المتوقفين مؤقتا.
بعد أتمام الجراحة يتم استعادة نشاط أو عضلة القلب وذلك بالتعاون بين استشارى الجراحة والتخدير والقلب الصناعى.
بعد عودة النشاط لعضلة القلب – يقوم أستشارى التخدير بالحفاظ على هذا النشاط واستمراره وقد يكون ذلك بمساعدة العقاقير المنشطة لعضلة القلب وكذلك علاج أختلال ضربات القلب بأستخدام عقاقير أخرى.

وفى نفس الوقت يتم الأطمئنان على وظائف الرئتين والكلى وتجلط الدم ودرجة الحرارة والأاطلاع المنتظم على تحاليل غازات الدم ونسبة الهيموجلوبين بالدم وكذلك أملاح الدم مثل الصوديم والبوتاسيوم والكالسيوم كما يتم معالجة زيادة سيولة الدم المكتسبة وذلك باعطاء عقار البروثامين لمعادلة عقار الهيبارين الذى تم استخدامة لزيادة سيولة الدم خلال مرحلة القلب الصناعى.
عند الأنتهاء من الجراحة يتم أرسال المريض الى وحدة الرعايه المركزة تحت رعاية استشارى التخدير الذى يقوم بتسليم المريض لاستشارى الرعاية المركزة .
فى الرعاية المركزة يوضع المريض على جهاز التنفس الصناعى لمدة ساعات قليلة مع استمرار تخديرة حتى يتم فصل جهاز التنفس الصناعى.
تستمر الرعاية المركزة للمريض لمدة يومين او ثلاثة ثم يتم أرساله الى الغرفة الخاصة به مع استمرار الملاحظات الطبية والتمريض والعلاج الطبيعى حتى يتم الشفاء التام وخروج المريض من المستشفى بسلام ان شاء الله .Author Image

أ.د/  أحمد عبد الرازق          
زميل كلية التخدير الملكية و نائب رئيس قسم التخدير بمستشفى دار الفؤاد

Author Information (in English)

Dr. Ahmed Abdel-Razek
Fellow of the Royal College of Anesthesiology
Vice Chairman, Department of Anesthesiology, Dar Al Fouad Hospital

Up

Topic: Anesthesia and Cardiac Patients 

التخدير ومرضى القلب

لقد شهدت السنوات الأخيرة تغيرات كثيرة فى أمراض القلب حيث قلت نسبة الأمراض الروماتزمية و أمراض الصمامات المختلفة كما إزدادت نسبة أمراض ضغط الدم المرتفع وقصور الشرايين التاجية على مستوى العالم كلة ويرجع ذلك ألى نمط الحياه العصرية التى نحياها وأختلاف العادات الغذائيه وابيئيه كما واكب ذلك ثوره كبيرة فى طرق تشخيص وعلاج هذه الأمراض ولم يكن ذلك ليتحقق دون تقدم يواكبه بنفس الدرجة فى عالم التخدير والرعاية المركزة مما أدى ألى أزدياد معدل أعمار مرضى القلبوتحسن نمط حياتهم بصورة ملحوظه وواكب ذلك أزدياد كبير فى أعداد مرضى القلب اللذين يجرون عمليات جراحية مختلفة فى مختلف التخصصات مثل الجراحةالعامة والعظام  وغيرها .
ونحن هنا بصدد الأجابة على السؤال الملح :
" ماذا يفعل مريض القلب قبل أجراء الجراحة من أجل جراحة أمنة؟"
يجب على المريض أختيار مركز طبى مجهز ومؤهل لأجراء مثل هذة النوعية من الجراحات من حيث تواجد غرف عمليات مجهزة ورعاية مركزة بالأضافة ألى طاقم طبى متخصص مشهور له بالكفاءة.
يبدا دور طبيب التخدير بمناظرة حالة المريض قبل أجراء الجراحة بفترة كافية فى عيادات التخدير والمتوفرة فى بعض المستشفيات أو فى غرفة المريض فى اليوم الذى يسبق الجراحة ويحدد  ذلك الطاقم الطبى المتابع لحالة المريض والمكون من الجراح وطبيب التخدير وطبيب القلب .
خلال هذه المناظرة يقوم طبيب التخدير بأخذ التاريخ الطبى للمريض ويقوم بفحصة أكلينيكيا بصورة سليمة ثم يوصى باجراء التحاليل والأشعات اللازمة لتقييم حالة المريض بصورة سليمة كما يقوم بشرحخطة التخدير للمريض وتنبيهه ألى المضاعفات المحتمله وكيفية التعامل الطبى معها .
اثناء الجراحة يقوم طبيب التخدير المتخصص بتخدير المريض مستخدما العقاقير المختلفة والمناسبة لحالة مريض القلب من حيث النوعيه والمقدار عن طريق الحقن الوريدى أو الأستنشاق بعد توصيل المريض ألى أجهزة المراقبة المختلفة التى تقوم برصد العلامات والوظائف الحيوية لحظة بلحظة أثناء الجراحة .
الدور الرئيسى لطبيب التخدير اثناء الجراحة يكون بأستباق الأحداث وتوقع المضاعفات المحتملة مبكرا على خلفية طبية سليمة وعن طريق أجهزة المراقبة الحديثة يكون على أهبة الأستعداد للتدخل الحاسم والفورى للوصول بالمريض ألى بر الأمان بعد اجراء الجراحة يتم نقل المريض لغرفتة أو للرعاية المركزة بناء على الحالة الصحية للمريض عقب أجراء الجراحة حيث يتم مراقبتة مراقبة دقيقة ويتم وضع خطة ملائمة بواسطة طبيب التخدير للتعامل مع الألام التى تعقب الجراحة خاصة فى الأربع والعشرون ساعة الأولى .
ان أتباع هذة الخطوات بصورة سليمة يمكن طبيب التخدير والطاقم الطبى بأكمله من العبور بمريض القلب ألأى جراحة أمنه ويقللل من خطورة المضاعفات المختلفة.Author Image

د/ محمد نبيل الشافعى
أستاذ مساعد تخدير
بطب عين شمس
والأستشارى بمستشفى دار الفؤاد

Author Information (in English)

Dr. Mohamed Nabil El-Shafie
Assistant Professor of Anesthesia Of Medicine, Ain Shams University
Consultant, Dar Al Fouad Hospital

Up

Topic: Anesthesia Safety for Pregnant Woman

التخدير الآمن للسيدة الحامل

إن الحمل و الولادة هما حلم كل زوجين, و توصف آلام الولادة بإنها التجربة الأكثر إيلاماً للمراة في حياتها. و قد بُذلت مجهودات كثيرة عبر القرون للتخفيف من هذه الآلام و كان البروفيسور يونج هو أول من استخدم الإثير لتخدير امرأة أثناء الولادة فقط بعد ثلاث شهور من تجربة مورتون التاريخية للتخدير عن طريق الإثير عام 1846, و بالطبع فإن الإثير أختفي من الحياة العملية, و ذلك لظهور وسائل أكثر أماناً.

و يكون تخدير السيدة الحامل في الأغلب لإجراء القيصرية مع نهاية الحمل. و يستلزم ذلك اقصي عوامل الأمان مثل مناظرة المريضة قبل العملية في عيادة التخدير لمراجعة التاريخ الطبي و اجراء الفحص الإكلينيكي  و طلب أي أبحاث أو تحاليل  اخري, و مناقشة و شرح خطة التخدير  و التأكيد علي فترة الصيام قبل التخدير بمدة لا تقل عن 8 ساعات.

هناك اختيارين للتخدير في أثناء القيصرية ,  إما التخدير العام أو النصفي. و التخدير النصفي هو الأكثر أماناً بالنسبة للأم و الجنين. و يسمح للأم أن تبقي مستيقظة و تري الطفل و تحتضنة بعد الولادة. و التخدير الموضعي هو الأكثر شيوعاً في أوروبا و أمريكا بنسبة لا تقل عن 80% أما في مصر فتقل النسبة و تصل الي ما دون 40%, حيث تميل غالبية الأمهات إلي التخدير العام الذي يتطلب خبرة عالية و دراية من طبيب التخدير في الحفاظ علي المجري الهوائي للأم و عدم تأثير أدوية التخدير علي حيوية الجنين أو انقاباضات الرحم. مع كفاءة عالية في التعامل مع أي طاريء قد يحدث. و يتطلب ذلك غرفة مجهزة بأجهزة المراقبة الدقيقة للقياسات الحيوية مثل النبض و ضغط الدم و نسبة تشبع الأكسجين بالدم و نسبة ثاني أكسيد الكربون في هواء اازفير., و هي القياسات الاربع التي تنصح بها الجمعية الأمريكية لأطباء التخدير، يتبع ذلك إفاقة الأم و مراقبتهت في غرفة الافاقة لفترة قد تمتد من نصف الي ساعة.

اما في الولادة الطبيعية فإن الطرق المتبعة لتخفيف الألم هي حقن عضلية متكررة مثل البيثيدين و هو لا يستخدم إلا في مراحل الولادة المبكرة أو عن طريق استنشاق الغاز عن طريق كمامة و هي طريقة غير مؤثرة بدرجة كافية. أما التخدير الموضعي عن طريق الحقن فوق الأم الجافية ( الإبيديورال) فهو الأسلوب المثالي لتخفيف ألم المخاض. و هي الطريقة الأكثر انتشاراً منذ ستينيات القرن الماضي, و قد زاد إقبال الأمهات عليها في مصر و تتم في غرفة العمليات المجهزة لمراقبة الضغط و النبض و نسبة الأكسجين.

و يتم تركيب قسطرة الإبيديورال بعد حقن مخدر موضعي في منطقة الفقرات القطنية, ثم ادخال قسطرة الإبيديورال بعد ذلك, ليتم تخدير الأعصاب الحسية للرحم و عنق الرحم. و يتم لصق القسطرة في مكانها و تثبت بشريط لاصق علي الظهر. تختفي الآم الطلق تدريجياً خلال 20 دقيقة. و يستمر مفعول التخدير حتي يوقف إعطاء المخدر الموضعي عن طريق القسطرة. و تكون الأم متيقظة و متنبهة في جميع مراحل الولادة و لكن بدون ألم. و إذا ما تم اللجوء الي القيصرية فيمكن إتمامها عن طريق الإبيديورال.

و قد يحدث هبوط بسيط في ضغط الدم, و يمكن التغلب علية بسهولة عن طريق المحاليل, أما الصداع و نسبتة 1/1000 و يظهر خلال 48 ساعة و يزول تلقائياً عن طريق بعض المسكنات و المحاليل.

و هناك بعض الحالات غير مناسبة لإجراء لإجراء مثل هذا التخدير نظراً لالتهابات الجلد الموضعية بالظهر أو تشوهات العمود الفقري. و أخيراً فإننا نؤكد علي أهمية المراجعة الدورية لاستشاري الولادة و التشاور مع طبيب التخدير و الإجابة عن كل استفسارات الأم قبل و بعد الولادة.Doctor Photo

د. محمد إسماعيل الصعيدي
أستاﺫ التخدير بطب عين شمس
و الأستشارى بمستشفى دار الفؤاد  

Author Information (in English)

Dr. Mohammed Ismail Al-Saidi 
Professor of Medicine, Ain Shams University
Anesthesia Consultant, Dar Al Fouad Hospital

Up

Topic: Anesthesia for Hepatic Patients

االتخدير الامن لمرضى الكبد

يواجه اطباء التخدير تحديات و صعوبات عند مواجه مرضى الكبد المصابين بتليف أو بسرطان ناتج عن التعرض للإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي سى او بى، حيث انه اصبح مرض يصيب نسبه لا يستهان بها من الشعب
ان مريض الكبد يعانى من خلل فى احد اهم اعضاء الجسم الذى يخلصه من السموم ويساعد على الاستفادة من الغذاء ويفرز بعض الهرمونات والمواد الهامه فى تنظيم وظائف باقى الجسم و الاعضاء الحيويه الاخرى التى تتداعى وتفشل كلما تقدم المرض
وتبع تقسيم تشيلد يندرج المرضى تحت 3 مستويات أ - ب - ج. وتشمل خمسة قياسات للالبيومين والبليروبين وسرعة البروثرومبين بالاضافه للاستسقاء البريتونى وغيبوبة الكبد ويعد اخطرهم مستوى ج.
مناظره المريض ذو أهميه قصوى لمراجعة التاريخ الطبي وإجراء الفحص الاكلينيكي وطلب أبحاث ومناقشة وشرح خطة التخدير والتأكد على فترة الصيام قبل التخدير ومراجعة العلاج الذي يتناوله
ان الأدويه الحديثة المستخدمه أثناء التخدير لا تؤثر أو تضعف الكبد ويكون مفعولها قصير لحساسيه هؤلاء للادويه المستخدمه. أيضا وجود أجهزة حديثه لقياس العلامات الحيويه وأطباء وممرضات مدربون على أعلى مستوى وملمين باجراءات التعقيم الحديثه وبدرايه كافيه للمشاكل التى قد تحدث من نزيف دوالى و حتى الغيبوبه  حتى لو كانت هذه عملية صغرى كما نهتم بحمايه المرضى الاخرين الغير مصابين بفيروس الالتهاب الكبدى باستخدام أدوات ومستهلكات  تستعمل لكل مريض على حده و استخدام الفلاتر الفيروسيه للانبوبه الحنجريه أثناء التخدير
اصبح التخدير امنا لجميع مرضى الكبد حتى عمليات زراعة الكبد, وهي تقنية المراد بها زراعة كبد كامل أو جزء من شخص سليم أو شخص أخر قد توفى فى الحال و هذا من خلال مستوى عال من الاداء للفريق الطبى من خلال الخبره المكتسبه من الاطلاع المستمر و اتباع التوصيات الحديثه وعمل بروتوكولات اللازمة للعمل

Doctor Photo

د. أيمن عادل دسوقى
استاذ التخدير و رئيس وحدة زراعة الكبد بالقصر العينى
و الاستشارى بمستشفى دار الفؤاد  

Author Information (in English)

Dr. Ayman Adel SD
Professor of Anesthesiology and Chief of Liver Transplant Aini Palace
Consultant, Dar Al Fouad Hospital

Up

Topic: Anesthesia Safety for Patients with Liver Transplantation

التخدير الآمن لمرضى زراعة الكبد

بدأت جراحة زراعة الكبد من متبرع حى فى مصر مع مطلع هذا العقد من الألفية الثالثة وهو الحل المتقدم لمرضى الفشل الكبدى الناجم عن تليف الكبد المصاحب للإلتهاب الكبدى اﻟﭬيروسى المزمن (ﭬيروس سى و بى) أو أورام الكبد ومنذ ذلك الحين تم إجراء هذه الجراحة لما يزيد عن ألف مريض فى عدة مراكز متخصصة فى الجمهورية وبنسب نجاح تقارب النسب العالمية وهى جراحة ذات طابع خاص وتتطلب فريق من إستشارى وأخصائى التخدير ذوى الخبرة والمهارة فى هذا المجال وتمثل تحدياً كبيراً لفريق التخدير نظراً لطول الفترة الزمنية للجراحة وزيادة سيولة الدم وسرعة النزف لدى المريض علاوة على وجود بعض المشاكل الصحية الأخرى للمريض والمصاحبة للتليف والفشل الكبدى

تبدأ الرعاية الطبية قبل الجراحة بمناظرة المريض لمراجعة تاريخه المرضى وفحصه إكلينيكياً ومتابعة أبحاثه الطبية وتحضير كميات مناسبة من وحدات الدم والبلازما المتوافقة مع فصيلة دمه والصفائح الدموية وعوامل التجلط وفى يوم الجراحة يجهز المريض فى غرفة التحضير داخل جناح العمليات حيث يقوم إستشارى التخدير بمراقبة العلامات الحيوية كرسم القلب وضغط الدم ونسبة تشبع الهيموجلوبين بالأكسجين ثم يقوم بتركيب بعض القساطر بعد إتخاذ جميع الإحتياطات التعقيمية وبإستخدام مخدر موضعى وتشمل قسطرة فى شريان اليد (للقياس المستمر لضغط الدم وقياس مستوى غازات الدم ونسبة الهيموجلوبين وأملاح الدم) وقسطرة وريد مركزى (لقياس الضغط الوريدى المركزى ونقل المحاليل والدم ومشتقاتة وإعطاء العقاقير المنشطة لعضلة القلب والقابضة للأوعية الدموية) وقسطرة بالشريان الرئوى (لقياس ضغط الشريان الرئوى ونشاط عضلة القلب و الأوعية الدموية).

بعد ذلك ينقل المريض إلى غرفة العمليات لتخديره كلياً بواسطة إستشارى التخدير وكل عقاقير التخدير ومرخيات العضلات ومسكنات الألم المستخدمة أثناء الجراحة آمنة على الكبد المزروع وغرف العمليات المخصصة لجراحات زراعة الكبد مجهزة على أعلى مستوى من أجهزة التخدير الحديثة وأجهزة مراقبة العلامات الحيوية ومضخات السرنجات الإلكترونية للتحكم فى جرعات عقاقير التخدير والعقاقير المنشطة لعضلة القلب والأوعية الدموية وأجهزة تدفئة للدم والمحاليل وأجهزة تدفئة للمريض والمضخات القدمية لضخ الدم من قدمي المريض منعاً لحدوث جلطات وريدية عميقة وأجهزة النقل السريع للدم حال حدوث نزيف دموى حاد.

يتم مراقبة حالة المريض أثناء الجراحة على مدار الساعة بدقة متناهية وتشمل العلامات الحيوية ودرجة التخدير وكمية المحاليل والدم ومشتقاتة المنقولة للمريض وكمية تدفق البول وكمية النزف ودرجة حرارة المريض والعقاقير المستخدمة وجرعاتها وتسجل هذه البيانات بدقة فى نموذج تسجيل بيانات مخصص لمرضى زراعة الكبد. بعد إنتهاء الجراحة ينقل المريض إلى وحدة الرعاية المركزة لإستكمال الرعاية الطبية له تحت إشراف الطاقم الطبى المتخصص للرعاية المركزة.

Doctor Photo

د. عماد الدين منصور عبد العزيز
أستاذ مساعد التخدير والرعاية المركزة – جامعة عين شمس
إستشارى التخدير بمستشفى دار الفؤاد

 

Author Information (in English)

Dr. Emad El-Din Abdel-Aziz Mansour
Assistant Professor of Anesthesiology and Intensive Care - Ain Shams University
Consultant Anesthesia Dar Al Fouad Hospital

Up

Topic: Pain Clinics and Spinal Pain

عيادات الألم وألام العمود الفقرى

تعد ألام العمود الفقرى من أكثر الأمراض شيوعا فهو المرض الثانى بعد الأنفلونزا الى يصيب على الأقل من 70 – 85 % من الناس فى مرحلة ما من حياتهم وبعض هذة الألام خاصة المزمن منها يتحول ألى عبء على حياة المريض يعوقه عن نشاطه اليومى ويؤثر فى النوم مما يدفع المريض ألى الأكتئاب والمعاناة هو وذويه ولذلك شهدت عيادات الألم طفرة منذ أواخر التسعينات.  وأسباب ألام العمود الفقرى كثيرة ومنهم مرض الأنزلاق الغضروفى أو مرض الضيق فى فقرات النخاع وايضا المرضى اللذين يعانون من ألتهابات فى مفاصل الظهر أو ألتهابات العضلات.

وأهم ما يمكن أن تقدمه عيادات الألم للمرض هو العلاج التداخلى بالحقن وعادة يتم حقن مكان الألم أو مكان العله بمخدر موضعى وجرعه صغيرة من الكورتيزون الذى يعد اقوى مضاد للالتهاب ليعمل موضوعيا فى مكان الألم لأزاله الألتهاب وأشهر أنواع الحقن التداخلى هو حقن فوق الجافية بالكورتيزون (epidural) وأحيانا يتم حقن العصب الذى يسبب الألم أو المفصل الملتهب أو العضلة الملتهبة.

ومما أحث ثورة فى نتائج هذا الحقن التداخلى هو أستعمال اشعة أكس لتحديد مكان الحقن بدقة فمثلا يتم تحديد العصب الذى يضغط علية الغضروف المنزلق أو مكان المفصل الملتهب وحقنه مباشرة مما يزيد من دقة الاجراء التداخلى ويؤدى ألى تحسين نتائج العلاج ألى حد كبير وكذلك استهلاك وسائل التقنية الحديثة قبل كى العصب بالتردد الحوارى الذى يؤدى ألى تحديد العصب بشكل أدق ويعطى نتائج ممتازة تدوم لفترات طويلة .

ويتم بعد الأجراء التداخلى تحويل المريض ألى وحدة العلاج الطبيعى لأعادة تأهيل العضلات كخطوة مكمله للعلاج حتى نضمن دوام التحسين وكل هذة التداخلات تتم بمعامل أمان عالى جدا نظرا للرؤيه تحت الأشعة وتحديد الهدف بأكثر من طريقة مما يجعل هذة التدخلات أمنة ألى حد كبير.

ونهاية أنصح أى مريض ألام عمود فقرى يتلقى علاج لمدة أكثر من شهر دون أستجابة بزيارة أحدى عيادات الألم وأستشارة المتخصصين.

 

Doctor Photo

أ.د أمانى عزت
استاذ التخدير وعلاج الألم بكلية طب القصر العينى
واستشارى ومنسق عيادة الألم بمستشفى دار الفؤاد

Author Information (in English)

Dr. Amany Ezzat
Professor of Anesthesia and Pain Treatment, Kasr Al Aini Faculty of Medicine 
Consultant and Coordinator of the Pain Clinic, Dar Al Fouad Hospital

Up

Dar Al Fouad Hospital. Copyright © 2010. All Rights Reserved.